أكثر من 90% نسبة سعادة الأطفال بحياتهم

أكثر من 90% نسبة سعادة الأطفال بحياتهم

للعام الثاني على التوالي، أنجز مركز عجمان للإحصاء والتنافسية دراسة سعادة الطفل والتي استهدفت 2400 طفل من الفئة العمرية التي تتراوح بين 9 إلى 13 عاما في إمارة عجمان خلال شهر فبراير الماضي .
وقد رصدت الدراسة أن سعادة الأطفال بحياتهم بلغت 90.5% ، بينما وصلت سعادتهم مع أسرهم (العائلة) إلى 95.9%، في حين بلغت سعادة الأطفال بالأشياء التي يمتلكونها 89.7%و بطريقة قضاء أوقاتهم 89.8% وبمظهرهم 94.7% ، وسعادتهم بصحتهم 95.2%، و بأصدقائهم 92.9%، وحيث بلغت سعادتهم بالمنزل الذي يسكنون به 91.8%، وبالمدرسة 84.8%، وسعادة الأطفال بمستوى الأمان الذي يشعرون به 88.6%، و بالمنطقة التي يسكنون بها 87.1% وغيرها من المؤشرات .
كما توفر دراسة سعادة الطفل تحليلاً لمدى تأثير هذه العناصر وارتباطها بمستوى الرفاه العام ومدى التباين في الشعور بالعادة بين الأطفال الذكور والإناث وكذلك بالنسبة لعمر الطفل.
وأشارت د. هاجر الحبيشي المدير التنفيذي لمركز عجمان للإحصاء والتنافسية إلى أنه تم الانتهاء من العمل الميداني ومقابلات الأطفال خلال شهر فبراير الماضي من خلال فريق العمل في الحدائق العامة ومراكز التسوق الرئيسية والمدارس في الإمارة، والذين تم تدريبهم على كيفية التعامل مع الأطفال في هذه المرحلة العمرية، وأوضحت أن دراسة سعادة الطفل تسعى للتعرف على مدى شعور الأطفال بالسعادة ورضاهم عن حياتهم وقياس مستوى الرفاه العام ومؤشر الطفولة الجيدة، حيث تقدم الدراسة فهماً معمقاً للعناصر المهمة المؤثرة على شعور الأطفال بالسعادة مثل الأسرة والأصدقاء والصحة والمدرسة وغيرها.
وأضافت أن القيادة الرشيدة تحرص على رعاية الطفولة وتهتم برفع المكانة الفكرية والاجتماعية للطفل إلى جانب العناية بصحته وتهيئة مناخ اجتماعي وثقافي هادف يعزز لدى الطفل روح الإبداع والتميز والابتكار وايجاد اللحظات السعيدة، وذلك لتحقيق الرفاهية والتنمية المستدامة من خلال تحديد أسس السعادة للأطفال ودراستها.
وأكدت الحبيشي أن حكومة عجمان تبادر دائماً بدراسة كل مجتمع الإمارة من خلال دراسات متخصصة لمعرفة كافة متطلباته وتلبيتها في أقرب وقت ممكن، وذلك حرصاً منها على توفير الحياة الكريمة للمواطنين والمقيمين في عجمان.
يذكر أن سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي اعتمد العام الماضي دراسة "سعادة الطفل" في عجمان والتي تعتبر مبادرة مجتمعية الاولى من نوعها في الامارة بمناسبة يوم السعادة العالمي، وتتمثل بدراسة مستوى سعادة الطفل في عجمان من خلال محاور مختلفة منها العائلة والأصدقاء والمدرسة والصحة والمنزل ومنطقة السكن.