عمار النعيمي : التعداد السكاني أساس التخطيط التنموي في عجمان

عمار النعيمي : التعداد السكاني أساس التخطيط التنموي في عجمان

 أطلع سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي وبحضور الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط رئيس اللجنة العليا للتعداد السجلي في إمارة عجمان على انجاز مشروع التعداد السجلي و النتائج الأولية لمنصة العد الذاتي ولوحة المؤشرات الإحصائية،حيث تم توفير بيانات إحصائية أساسية عن السكان المقيمين بالامارة سواء كانوا مواطنين او غير مواطنين وخصائصهم الديموغرافية والإجتماعية .

وأكد سمو الشيخ عمار بن حميد أن التعداد السكاني اساس التخطيط التنموي وأن البيانات تحظى بأهمية كبيرة كونها من أهم الأدوات التي تساهم في تسهيل مشاريع التنمية العمرانية والتخطيط الاجتماعي والاقتصادي ويساعد على تنمية المجتمع من خلال وضع الخطط الاستراتيجية لكافة القطاعات الخدمة والحيوية من أجل تحقيق الرفاهية وسبل الحياة المثلى للمواطنين والمقيمين على أرض الإمارة.

جاء ذلك خلال لقاء سموه اليوم في مكتبه بديوان الحاكم بالدكتور المهندس سعيد سيف المطروشي الأمين العام للمجلس التنفيذي لامارة عجمان والدكتورة هاجر الحبيشي المدير التنفيذي لمركز عجمان للإحصاء والتنافسية واستمع منهما على اخر نتائج استجابة المجتمع والتي بلغت نسبتها مستويات عالية جداً وشملت نتائج البيانات كافة مناطق امارة عجمان بما فيها مصفوت والمنامة وتمت التغطية الجغرافية للمناطق بالامارة بنسبة 100%.

وقال الشيخ راشد بن حميد النعيمي إن مشروع التعداد السجلي ومنصة العد الذاتي يحظى بإهتمام ودعم صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان وولي عهده سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي لإيمان سموهما بأهميته في توفير كافة البيانات والمعلومات الدقيقة التي تدعم صنع القرار .

وأضاف أن مشروع التعداد السجلي يعد من المشاريع الاحصائية التي اطلقها مركز عجمان للإحصاء والتنافسية في عام 2020 حسب التوصيات الدولية وذلك من أجل دعم وتوفير إحصاءات منسقة ذات جودة عالية تخدم عملية اتخاذ القرارات الصحيحة، فالتخطيط السليم يبدأ من توفر البيانات الدقيقة، وان نمو الاقتصادات العالمية مبنى على أسس معرفي وحصر شامل لكافة المواد البشرية والمادية المتاحة وكيفية الاستغلال الأمثل هذه الموارد.

واوضح أن التعداد السجلي يعتمد على السجلات الادارية للجهات الحكومية المختلفة بالامارة وان منهجية التعداد تهدف الى جمع البيانات الإحصائية من السجلات الادارية لدى الجهات الحكومية المعنية من اجل انتاج المؤشرات والبيانات الاحصائية بصفة انية.حيث تم ربط الكتروني بين قواعد بيانات مركز عجمان للإحصاء والتنافسية مع السجلات الإدارية بالدوائر الحكومية المحلية والمستقلة بالامارة. وان التعداد السجلي يمثل نقلة نوعية لما يوفره من بيانات إحصائية تساهم في تعزيز جودة حياة والارتقاء بمستوى الخدمات الحكومية المقدمة في الإمارة.

وعرضت الدكتورة هاجر الحبيشي المدير التنفيذي لمركز عجمان للإحصاء والتنافسية النتائج الأولية لمنصة العد الذاتي والتي تعد ضمن مشروع التعداد السجلي والذي يهدف إلى إنشاء سجل مركزي لبيانات السكان والمباني والمساكن والمنشآت والحصول على بيانات ذات جودة عالية وتغطية شاملة ومحدثة يحيث تم تطبيق أفضل وأبرز الممارسات والمنهجيات والتوصيات الدولية في عملية التحول الإحصائي الرقمي لعملية جمع البيانات في التعداد السجلي لسجل السكان والمساكن والمباني والمنشآت،وشملت النتائج الأولية للمنصة بيانات الأفراد "المواطنين وغير المواطنين" المتواجدين داخل حدود إمارة عجمان ومن ضمنها مدينة عجمان ومنطقة مصفوت والمنامة وخصائصهم الديموغرافية. ويقوم المركز حاليا بمرحلة اجراءات ضبط جودة النتائج من اجل وتدقيقها والتاكد من استيفاء واستكمال الافراد والاسر البيانات المطلوبة.

وكشفت الدكتورة هاجر الحبيشي عن اطلاق لوحة المؤشرات الإحصائية والتي تقوم بتوفير قاعدة مؤشرات إحصائية متكاملة ولحظية تمكن من متابعة التطورات التنموية على مستوى المناطق في إمارة عجمان والتي تساعد في رسم الخطط والسياسات العامة من خطط وبرامج للارتقاء الحضاري وعرض البيانات الإحصائية واتاحتها للمستخدمين بطريقة تفاعلية ولحظية وجذابة لتمثيل المعلومات الإحصائية وتطبيق أحدث معايير النشر الإحصائي وذلك باستخدام أحدث التقنيات المتوفرة ودعم مبادرة البيانات المفتوحة التي تتبناها دولة الإمارات والأمم المتحدة بالاضافة الى تعظيم الاستفادة من مخرجات نتائج منصة العد الذاتي.

وجاءت هذه المبادرة تحقيقاً للأهداف الاستراتيجية لمركز عجمان للإحصاء والتنافسية والمتمثلة في بناء منظومة إدارة البيانات وتعزيز مستوى الأداء في التقارير التنافسية وتطوير المنتجات المعرفية وبناء نظام إحصائي متكامل يهدف إلى إتاحة الوصول لكل البيانات الإحصائية وذلك تعزيزاً لمبدأ الانفتاح والشفافية التي ينتهجها المركز في وقت أصبحت فيه البيانات الإحصائية مقياساً لتقدم الدول كما أنها تعتبر الأداة الضرورية لاتخاذ القرارات السليمة في رسم السياسات الاقتصادية والاجتماعية والتنموية ومصدراً أساسياً لتوجيه ورسم الخطط والبرامج الحكومية.

وفي نهاية الاجتماع، قدم سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي جزيل شكره وتقديره لفريق العمل من موظفي مركز عجمان للإحصاء والتنافسية على جهودهم الطيبة وتفانيهم بالعمل ومساهمتهم الفعالة من اجل انجاز هذا العمل الرائع.

واثنى سموه على تعاون جميع الجهات الحكومية المحلية والمستقلة وجميع السكان بالامارة على مساهمتهم الفعالة في إنجاز وانجاح هذا المشروع الحيوي وهو ما سيعود بالنفع العام على الفرد والمجتمع وحث سموه جميع الأسر الجديدة للتسجيل في منصة العد الذاتي وتحديث بياناتها بشكل دوري.